الإثنين 28 يوليو 2014 - 5:57 ص

أحدث أخبار الرياضة

إقرأ أيضا

أصدقاؤك يفضلون:

أرشيف الدستور الأصلي

أحمد عفيفي يكتب: اللي له « ألتراس » .. مينضربش على بطنه!!!
السبت 26 يناير 2013 - 1:59 م أحمد عفيفي رأي ورؤى

أحمد عفيفي

حاقول إيه .. والله العظيم جدعان ورجالة .. وقدروا يحطوا الحكومة والنظام في خانة " اليك " و "مزنق ابن كلب " .. ويجبروها مش يجبروا القضاء - وانا قاصد كلامي على فكرة وعارف انا باقول إيه - على إحالة أوراق 21 متهم في مذبحة بور سعيد للمفتي .. وخلصت على كده .. اهدوا بقى يا التراس أهلاوي .. وطالبوا يالا بإعادة الدوري وخلوا الثوار ولاد الكلب ينشغلوا بالاهلي والزمالك ومين كسب مين .. ومين مرمط بكرامة مين الأرض.

 

يمكن اللي يقرا كلامي دلوقتي يفتكر اني مش سعيد بالحكم اللي طلع .. بالعكس .. انا في غاية السعادة طبعا بالحق .. بس لمّا يبقى عن حق .. وعلى حق .. وده ياخدني لقضايا قتل المتظاهرين من اول الثورة واللي كل المتهمين فيها اخدوا براءة .. مفيش واحد اخد اسبوع سجن .. عشان مفيش أدلة ولا أوراق .. اشمعنى بقى فيه أدلة وأوراق دامغة وقاطعة ومتخرش الميه في قضية مذبحة بور سعيد ؟ .. بحيث الحكم من اول درجة اعدام لـ 21 متهم .. طيب القاضي ده اللي اصدر الحكم بتاع ربنا ولا يخشى الا الله .. القضاة التانيين مش بتوع ربنا وولاد ستين في سبعين .. طيب ما الحكاية هنا زي الحكاية هناك .. النيابة اعتمدت الى حد كبير على تقرير لجنة تقصي الحقائق في حكم مذبحة بور سعيد .. طيب ما كان برضه فيه تقرير تقصي حقائق تاني عن الشباب الورد اللي اتقتل في ميادين التحرير .. وكان فيه بلاوى سودا تودّي حبل المشنقة .. فاشمعنى بقى دول إعدام ودول براءة ؟

 

الإجابة سهلة جدا ... " الالتراس " .. شوية عيال " رجالة " طلعوا ساعتين قبل النطق بالحكم بيومين ..عطّلوا حال البلد باحترافية شديدة جدا .. نص ساعة في البورصة محدش يدخل .. وبعدها يالا اتفضلوا .. ونص ساعة قصاد مترو الانفاق .. محدش يمشي وبعدها يالا اتفضلوا .. ونص ساعة على كوبري اكتوبر محدش يعدي .. وبعدها .. يالا اتفضلوا وطريق السلامة ..

 

 

حركة عيال معلمين خلت الحكومة والنظام يجيبوا واطي .. خايفين ومرعوبين من الالتراس .. ممكن فعلا يشلّوا حال البلد ويولّعوا في النظام اذا حق أصحابهم ماجاش .. فلازم يجي .. طبعا لازم يجي .. احنا مش أد الالتراس .. دي جماعة منظمة بشكل ينرفز ومش حنقدر عليها .. فنعدم لهم 21 .. ونهدّي اللعب شوية ، ونكسب بنط لصالح مرسي وحكومة مرسي ... ويفضى الميدان .. شيل ده من ده .. يرتاح ده عن ده .. ابعد الالتراس عن الثوار " تأصأص ريشهم " .. مع 2000 قنبلة غاز مسيل للدموع وكام الف خرطوش .. مادام مش معاهم التراس .. كلهم حيخشوا عشتهم.

 

 

طيب .. وزي ما واحد اهلاوي قاللي : الالتراس لا يثور إلا من اجل صاحبه فقط .. مالوش في السياسة .. عقيدتهم كده .. يموتوا عشان الاهلي .. بس ميموتوش عشان مصر .. " مصر البلد مش المنتخب " .. عالمهم محدود وضيق .. ومسيطرة عليهم فكرة واحدة .. ممكن يعملوا اى حاجة عشان يقفوا مع فريقهم حتى لو مغلوب ستة .. ممكن يصرفوا ع الدخلة بتاعتهم في اى ماتش 100 الف جنيه .. وميفكروش في واحد " عيان " ممكن المبلغ ده ينقذ حياته.

 

 

بس الكلام اللي بيقوله صاحبي ده مش صح بدرجة كبيرة .. فالثورة وخلال الـ 18 يوم .. كان في الميدان التراس وكتير .. يمكن محدش منهم مات في الميدان او عينه طارت .. بس غيرهم ماتوا كتير .. واللي اتصاب في عينه وفي رجله وفي ضهره ..العدد في اللمون .. فليه بقى الالتراس ما اخدش نفس الموقف الرجولي اللي كله جدعنة قبل النطق بالحكم في كل قضايا المتظاهرين .. مش يمكن كان قلبنا " برد " لمّا ده ياخد اعدام وده مؤبد .. اشمعنى أصروا وصمموا وهدّدوا البلد كلها لو القصاص ماجاش عن حق لأصحابهم .. ولقوا فعلا اللي يخاف منهم ويسمع كلامهم وعينه في الأرض؟

 

السؤال للالتراس الأهلاوي وبأمانة شديدة .. أقولها وانا افتخر : جزمتكم فوق راسي لأنكم بجد رجالة .. لكن .. وهما الشباب اللي زي الورد اللي فتّح في جناين مصر ماكنوش اصحابكم .. يمكن ميكنوش اهلاوية .. يمكن زملكاوية ويمكن مالهمش اساسا في الكورة .. بس هما مصريين زيكم وماتوا قصادكم .. مش في ماتش كورة دفاعا عن الاهلي ، ولكن في الشارع والميدان دفاعا عن مصر .. يبقى مصر يا التراس ..ولا الاهلي؟!

 

 

مش عارف يمكن اكون منفعل زيادة عن اللزوم في كلامي .. ويمكن كمان مش مركّز .. الاحداث تتدافع بدرجة مُربكة .. والفرحة بحكم الإعدام على القتلة ، مختلط بحزن شديد ع الميدان اللي فضي .. وحرب الشوارع اللي حتغرّق مصر في برك دم .. وجبهة الإنقاذ مش عارفه تنقذ نفسها .. والشباب مش لاقي كبير.. ومرسي بـ " يغرّد " على تويتر .. وقنديل بيطلب التهدئة من فندقه في سويسرا .. والشارع في بور سعيد مولّع والجيش نزل في السويس .. والالتراس بيرقص في النادي الأهلي - ومن حقه - بعد ماجاب حق اصحابه الأهلاوية بس .. لكن جمهور المنتخب القومي .. اهلي وزمالك واسماعيلي واتحاد ومصري وترسانة .. متفرقش معاه كتير .. كل واحد يتعلق من عرقوبه .. وكل واحد يدور ع اللي يخصه.

 

 

عقيدتهم كده .. بس سامحوني في الكلمة .. لو هى كده بس .. فسامحوني كمان مرة .. تبقى عقيدة " وسخة"!

تعليقات القراء